بشرى سارة للتونسيات والتونسيين....

كتبه 
Published: 15 كانون2/يناير 2021
302 مرات

بعد التفشي الكارثي لوباء كورونا في تونس، وبعد أن علمت بأن تونس لم تستطيع توقيع اي عقد مع أي جهة دولية مصنعة للقاح كورونا حتى الآن...قامت أسماء بن سعيد بالتعاون مع الرئيس التفيذي لموجموعة DRSEG العالمية السيد عبد المسيح الشامي والتي تضطلع بها بخطة المسؤول الإقليمي بالحصول على موافقة لتوريد لقاح الماني من أفضل أنواع اللقاحات المطروحة عالميا وبأسعار مخفضة كمساعدة للشعب التونسي وبكمية تكفي لكل الشعب التونسي....

وقد أبلغت عدة جهات رسمية في تونس بالأمر و هي الآن تتنظر الحصول على موافقة وتفويض من الدولة التونسية للتفاوض مع الجهات الألمانية.

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة